أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
مواضيع غلاف العدد

كاميرات تصوير الكواكب

يمكنُها التقاط التفاصيل الدقيقة والتغلب على تأثير اضطرابات الغلاف الجوي من خلال قدرتها على التقاط مئات الإطارات

بعد تكديسها تُظهر الصور أثراً قليلاً جداً من الضجيج، وكثيراً من التفاصيل الدقيقة جداً

إذا كنتَ ترغب في تصوير أجرام سماوية من مجموعتنا الشمسية، فهناك كاميرات مخصصة لهذه العملية. كاميرات تصوير الكواكب Planetary cameras هي كاميرات فيديو معدة للتصوير بمعدلات إطار عالية High frame rates، غالباً ما تكون مئات الإطارات في الثانية. الكواكب هي الأهداف الفلكية الأكثر عرضة تأثراً بعوامل ”الرؤية“ الجوية وهي عوامل تفرضها أحوال الطقس والتلوث. ظروف الرؤية السيئة تكون واضحة؛ فمع تصوير فيديو أو النظر عبر العينية، سيبدو الكوكب مهتزاً ومتراقصاً في مجال الرؤية. في ليالي الرؤية الجيدة، سيبدو الجِرم أوضح وأكثر استقراراً.

تستطيع كاميرا تصوير الكواكب أن تلتقط، وبسرعة، كثيراً من الإطارات قصيرة التعريض بفضل سرعتها يمكنك التقاط إطارات للكواكب عند انقشاع السُّحب

يُمكن لمعدل التقاط إطارات كاميرا عادية أن يكون بطيئاً مع هذه الاضطرابات سريعة الحركة في الغلاف الجوي، وستكون الصور ضبابية أو مشوشة. غير أن التصوير بمعدل إطارات مرتفع يمكنه التغلُّب على اضطراب الغلاف الجوي، وأن يحسِّن من دقة صور الكواكب. وللسبب ذاته هذه الكاميرات ممتازة لتصوير القمر.

لا يمكن استخدام كاميرات تصوير الكواكب بمفردها، ويجب التحكم فيها باستخدام برمجية حاسوبية Software. إنها تأتي غالباً مع برمجيات مخصصة من قِبَل الشركة الصانعة، ولكن هناك برمجيات مجانية أخرى مثل SharpCap، وFireCapture، وهذه لديها مزايا إضافية، مثل اختيار ”منطقة اهتمام“ Region of interest، التي تتيح لك سرعات التقاط أعلى.

سيساعدك برنامج مثل SharpCap، الذي يبدو هنا في العرض الحي Live View، في محاذاة إطارات الفيديو وتكديسها

وبدلاً من قضاء الساعات في التقاط تعريضات طويلة ضرورية لصور أعماق السماء، فهذه الكاميرات تأخذ دقائق فقط لتلتقط فيديوهات للكواكب، وذلك بفضل معدلات التقاط الإطار العالية فيها. ستوفر مدة 10 دقائق من التصوير آلافاً مؤلفة من الإطارات، يتوقع من بعضها أن يتمكن من الالتقاط في الوقت الصحيح. يستطيع برنامجا AutoStakkert! و RegiStax أن يكدسا تصوير الفيديو ويعالجاه وصولاً إلى صورة واحدة.

ولأن الكواكب صغيرة، فهي تبدو ضئيلة في مجال الرؤية، حتى مع التلسكوبات طويلة الطول البؤري Long-focal-length telescopes، وهذا ما يعني أن عدسة بارُلو Barolw lens بقوة 1.5x أو 2x، ستكون مطلوبة غالباً لتكبير الكوكب وتوفير أفضل مشاهدة له.

نصيحة مهمة:

هل تسكن في منطقة تلوث ضوئي؟ كاميرات تصوير الكواكب هي خيار رائع! يبدو القمر والكواكب بسطوع قوي في سماء الليل، وهي ليست شديدة التأثر بالتلوث الضوئي مثلما هي الحال مع أجرام أعماق السماء. وهناك أيضاً كثير من الظواهر المثيرة لتصويرها، مثل حوادث التقابل Oppositions، والاحتجاب Occultations، وأطوار القمر Phases.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى