أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
تفاعلي

قضاء وقت جيد مع مزولة شمسية تصنعها بنفسك

شكراً جزيلاً لكم على نشر إرشادات ميري ماكنتاير Mary McIntyre عن صنع ساعة شمسية استوائية (اصنع معداتك الفلكية بنفسك، كيف تصنع مزولة شمسية ورقية، عدد أغسطس، 2022، الصفحة 74). كان التوقيت مثالياً لأنني كنت في حاجة لأشغل حفيدتي آكيرا Akira في أول يوم من العطلة الصيفية. لقد ثبت أنه تمرين تعليمي هائل لكلينا، وسعدنا عندما ظهرت الشمس قبل وقت نوم آكيرا مباشرة، وأظهرت الوقت بنحو صحيح عند الساعة 6 مساءً تقريباً بتوقيت غرينتش (7 مساءً بتوقيت بريطانيا الصيفي BST أو موعد النوم). المهمة التالية هي بناء نسخة مقاومة للعوامل الجوية لوضعها في الحديقة!

– بيتر وآكيرا بارترام، بالبريد الإلكتروني.

بيتر وآكيرا: يسعدنا أن نرى مزولتكم الشمسية وهي تعمل، وتعطيكم توقيت الأشياء اليومية المهمة، مثل وقت النوم! إنه مشروع صغير ورائع وسهل التنفيذ، ونشاط ممتع لجميع الأعمار.

ــ التحرير 


تغريدات:

مزولة شمسيةكاث آدامز
@CathAdams1973
19 يوليو
@skyatnightmag كنتُ جالساً في الخارج أراقب النجوم، حيث الهواء أبرد، ولكن للأسف من دون نسيم. هنا (في الصورة) تعبر محطة الفضاء الدولية فوق منزلي عند الساعة 23:06، وقد التقطتُها باستخدام التطبيق @NightCapApp على جهاز iPhone. #InternationalSpaceStation


مزولة شمسية
أحدث الجسمُ الغريب خطاً ضبابياً في صورة إيان

تحطيم أرقام
شكراً لكم على كل ما تفعلونه لإخراج مجلة رائعة وطويلة العمر. في قسم مراجعات الكتب الفلكية لشهر يوليو، اهتممتُ بقراءة أن المؤلف آنطونيو باديلا Antonio Padilla يحسب أكبر رقم في الكون، وهو 1061 (مراجعة كتاب أرقام رائعة وأين تجدها Fantastic Numbers and Where to Find Them، الصفحة 94). في كتابي المقبل عن تاريخ علم الفلك اليوناني، سلسلة من اللآلئ A String of Pearls، ألخص حساب أرخميدس لحجم الكون الذي مركزه الشمس، وأتابع ذلك من خلال النظر إلى حماسة هذا العالم الرياضي لاستكشاف أعداد أكبر. لم يكتفِ أرخميدس بالأرقام التي تقتصر على حجم الكون، فقد استمر في بناء بنية عد منطقية تماماً حلقت أبعد من الخيال البشري، حتى قرر أخيراً التوقف عندما وصل إلى العدد 1080.000.000.000.000.000 (بعد تحويله من نظام الأعداد اليونانية إلى نظام ترقيمنا)! لقد وصلتنا قائمة بقيم أرخميدس للمسافات بين الكواكب، ولكن مع الأسف من خلال مصدر ثانوي ناقص.

– بول موهر، كوراندولا، مقاطعة غالواي، آيرلندا.

جسم غامض
كنتُ أتساءل عما إذا كان في إمكانكم مساعدتي في تحديد شيء ما في سماء ليل يوم الجمعة 29 إبريل، عند الساعة 23:07 مساءً. لقد حاولت إجراء بحثي الخاص، ولكن لم يتبين لي شيء حاسم. لقد تحرك من الجنوب إلى الشمال، وبدا كأنه قمر مكتمل أبيض كروي صغير، لكنه كان ضبابياً في مظهره (نواته كانت أكثر سطوعاً). تتبعتُه من فوق رأسي إلى أن اختفى تحت خط الأفق. كنت ألتقط صوراً لسديم القلب والروح Heart and Soul Nebula، واكتشفت في صباح اليوم التالي أن هذا الجسم قد مر تماماً في مشهد إحدى الصور. التُقطت الصور في ويلز Wales. لقد رأيت وصورت كثيراً من الشهب، ومحطة الفضاء الدولية ISS، لكنني لم أرَ شيئاً بهذا الحجم من قبل. هل لديكم أي أفكار؟ شكراً لكم.

كان هذا هو احتراق مرحلة صاروخ أنغارا Angara 1.2 الروسي، الذي أطلق في وقت سابق من ذلك المساء. صيدٌ جميل يا إيان!

– التحرير.

صورة متحركة
أنا في حيرة، وسأكون ممتناً إذا تمكن شخص ما من الإجابة عن سؤالي. وفقاً لتقارير التلفزيون، فإن صور تلسكوب جيمس ويب الفضائي التي رأيناها إنما تتضمن بعض المجرّات التي يبلغ عمرها 13 بليون سنة تقريباً. أفترض أن هذه المجرّات ليست ثابتة، وفي حين كان الضوء الصادر منها يتجه نحونا، فإن المجرّات هي ذاتَها قد تحركت، ومن ثم فهي لم تعد موجودة حاليا حيث بدت لنا. لكننا إذا كنا نراها حيث كانت بعد فترة وجيزة من الانفجار الكبير (العظيم) Big bang، فلماذا هي كلها متباعدة إلى هذا الحد؟ لماذا هي ليست محتشدة معاً بالقرب- نسبياً- من مركز الحدث؟

– د. جايلز كامبلن، عضو مجلس جمعية Airship Association، لندن.

النظرية الحالية لشرح سبب تباعد الأجرام، مثل المجرّات، بعد فترة وجيزة من الانفجار الكبير تسمى نظرية التضخم Inflation theory. إنها تفترض حدوث فترة من التوسع الأُسي السريع جداً للكون في اللحظات القليلة الأولى من عمره.

-التحرير.

مجال للنمو
لدي سؤال حول توسُّع الكون، ولم أجد إجابة له بعد: إذا كان الكون يتوسع، فأين يتمدد؟ هل يوجد شيء خارج الكون أيضاً؟ بالتأكيد لا يمكنه أن يتوسع ضمن العدم. إذا كان هناك شيء ما خارج الكون، فهل يمكن أن يكون كوناً آخر؟

– تيفادار توت، صربيا.

لسنا متأكدين تماماً، ولكن الفكرة الرئيسة هي أنه يتوسع في أبعاد لا نستطيع إدراكها. تخيل شخصاً يعيش ضمن بُعدين على سطح بالون ينتفخ- يمكنه رؤية المساحة المحيطة به وهي تزداد، ولكن ليس البعد الثالث الذي يتوسع البالون فيه.

-التحرير.

خطأ قوة
في مقال ”أسراب كويكبات المشتري“ Jupiter’s Asteroid Swarms (عدد شهر يوليو 2022، أحدث التطورات) يذكر المؤلف أن ”جاذبية الشمس التي تسحب داخلاً، وقوة الطرد المركزي E لحركتنا تعمل كل منهما على موازنة الأخرى“. بصفتي خريج فيزياء ومدرساً، أعلم أن هذه العبارة غير صحيحة. لا يوجد شيء مثل “قوة الطرد المركزي”. يظل كوكبنا في مداره بسبب قوة الجذب نحو الشمس التي توفر ”قوة الجذب المركزي“ Centripetal force اللازمة للأرض لتسير في مدارها. هذه القوة غير متوازنة مع قوة أخرى، وهي في الواقع قوة غير متوازنة. إذا لم تكن هذه القوة موجودة، فستستمر الأرض تسير في خط مستقيم بسرعة ثابتة.

– ستيفن ميتشل، بالبريد الإلكتروني.

قوة الطرد المركزي هي قوة ”ظاهرية“، وليست موجودة في الواقع مثل قوة الجذب المركزي، لكن علماء الفلك يستخدمونها كاختصار عام لأنها مصطلح سهل الفهم.

-التحرير.


على الفيسبوك:
سألنا: ما رأيُك في صورة التلسكوب JWST الجديدة لخماسية مجرّات ستيفان (انظر الصفحة ب،ت)؟

تيم جاردين:
إنها مجموعة مجرّات شاهدتُها وصورتها عدة مرات، لكن رؤيتها هكذا هي أمر مذهل.

جون ماكينيرني:
انتظر 13 بليون سنة، ثم تظهر خمس مجرّات على الفور.

ليندا وود فيلد:
أعتقد أنه أمر مذهل ويصعب إدراكه.

مايكل بيج:
تحصُل على معلومات مختلفة عند مشاهدة الكون بأطوال موجية مختلفة. يمكن لضوء الأشعة تحت الحمراء أن يعبر سحب الغاز والغبار التي يستطيع تلسكوب هابل رؤيتها في الضوء المرئي، ولذا يسمح التلسكوب JWST للعلماء برؤية الأشياء الموجودة داخل أو خلف سحب الغبار هذه.

فرانك مايكل نايت:
إنه يغير قواعد اللعبة من أجل مستقبل العلم. أمر مذهل حقاً.

ليندي لو:
تبدو كأنها جزء من قدم حيوان.

بيتر بار:
لا بد من وجود حياة ذكية هناك.

جيسون فيليب هول:
مذهلة! بسيطة وواضحة جداً. هذا التلسكوب سيغيِّر كل شيء.

إد شيندل:
مندهش تماماً من الصور المرسلة من التلسكوب JWST؛ أن تنظر خلفاً بالزمن قبل 13.5 بليون سنة! لا يمكن التقليل من تأثير ذلك على تحديد مكان المادة المفقودة.


طبيب التلسكوب

هنا يساعد اختصاصي المعدات في فريقنا على إصلاح المشكلات البصرية والأعطال الفنية في معداتكم.
مع ستيف ريتشاردز.

أرسلوا استفساراتكم إلى:
scopedoctor@skyatnightmagazine.com

هل يجب أن أعزل مرصدي؟
كيفن براير.

مزولة شمسية
المرصد الخشبي ذو السقف المتحرك أسهل في العزل من بنيةٍ ذات قبة معدنية

إن التخفيف من آثار التقلبات الكبيرة في درجات الحرارة- للمساعدة على تقليل وقت التبريد والحد من تشكل الندى- هو من الأسباب الممتازة لبناء مرصد. لكن مرصداً مجرداً من وقاية لن يحل هذه المشكلات تماماً، لذا فالأمر يستحق جعله مستقراً حرارياً بقدر المستطاع.

تصاميم الأسطح الخشبية المتحركة أسهل في العزل من المراصد ذات القباب المعدنية أو المصنوعة من الألياف الزجاجية، كما أن البناء الخشبي يمنح بالفعل ميزة في استقرار الحرارة. ومع ذلك هناك رأيٌ لعدم استخدام عزل إضافي، وذلك لأن هذا قد يؤدي إلى احتباس الحرارة، التي ستنطلق في وقت لاحق من اليوم، مما يسبِّب حدوث تيارات هواء غير مرغوب فيها قد تُفسد المشهد. يمكنك تجنب ذلك من خلال فتح المرصد في وقت أبكر، قبل بدء جلسة الرصد.

وفيما يتعلق بتصميم السقف المتحرك، فمن المرجح أن يكون الجمع بين العزل والتهوية الجيدة حلاً جيداً، كما أن المرصد ذا اللون الفاتح (اللون الأبيض مثالي) مع قبة جيدة التهوية سيحقق نتائج جيدة. سيفيد أي من الحلين بدرجة كبيرة من استخدام مادة مجففة ومزيلة للرطوبة.


نصيحة ثمينة من ستيف:

كيف أُعد منظار التوجيه؟
منظار التوجيه Finderscope هو منظار صغير واسع المجال يساعدك في العثور على الأهداف في سماء الليل. يجب تثبيته بإحكام على الأنبوب الرئيس E للتلسكوب، عادةً باستخدام قضيب تعشيق E صغير. يجب محاذاة منظار التوجيه بدقة مع التلسكوب على مرحلتين: ابدأ بتوجيه التلسكوب إلى جسم بعيد في أثناء النهار (ليس الشمس)، وضعه في وسط العينية. بعد ذلك دون تحريك التلسكوب، يمكن توسيط الجسم ذاته على الشعيرات المتقاطعة الخاصة بمنظار التوجيه من خلال ضبط مسامير التثبيت Eالثلاثة. للمحاذاة في الليل، ضع نجماً ساطعاً في وسط عدسة العينية E، ثم وسِّط النجمَ ذاته على الشعيرات المتقاطعةE لمنظار التوجيه باستخدام البراغي الموجودة على حامله E.

ستيف ريتشاردز Steve Richards
مصور فلكي متمرس، وخبير بالمعدات والتجهيزات الفلكية.


إنستغرام

photoknoxy
15 يوليو

منظر آخر للقمر المشرق في يوم الأربعاء (يعرف أيضاً باسم “قمر الغزال” Buck Moon أو القمر العملاق) مع أطلال قلعة ماو كوب Mow Cop المظللة في المقدمة.


نهتم بالمجتمع

مرصد جمعية يورك الفلكية YAS في العام 1978

كان من دواعي سرور جمعية يورك الفلكية York Astronomical society (اختصاراً: الجمعية YAS) الاحتفال بالذكرى السنوية الخمسين لتأسيسها في هذا العام، ونتطلع إلى مواصلة نجاحنا بسلسلة من الأحداث المخطط لها في هذا الخريف.

أسست جمعية YAS في العام 1972 استجابة للإثارة التي ولَّدها برنامج أبولو القمري. في شهر إبريل من ذلك العام، شكلت مجموعة من الراصدين من ستامفورد بريدج Stamford Bridge الجمعيةَ، وكانوا يجتمعون في البداية في حانة محلية أو مرآب أحد الأعضاء. عُقدت اجتماعات لاحقة في معهد يورك للسكك الحديدية York Railway Institute، حيث قُدمت هناك غرفتان بهما موقد فحم مفتوح وطاولات كبيرة. تضمنت المناقشات حادثة عبور كوكب عطارد بتاريخ 10 نوفمبر، 1973، ومذنب كوهوتك Comet Kohoutek. وأقمنا أحد مراصدنا الأولى في مبنى مهجور من الطوب، وهو جزء من موقع مستشفى مهجور على حافة مطار آكاستر Acaster Aerodrome الذي يرجع تاريخه إلى الحرب العالمية الثانية. لقد استمتعنا بالتخييم هناك واستخدام التلسكوب القديم، إضافةً إلى الجري إلى مطعم السمك والبطاطا! عبر الخمسين عاماً الماضية، صارت لدينا ستة مواقع للرصد وخمسة أماكن مختلفة للاجتماعات. وحاليا لدينا مرصد في مزرعة في شرق يورك حيث نعقد الاجتماعات والأحداث والمناسبات العامة.

مقتطف من التاريخ الكامل لجمعية يورك الفلكية (حتى الآن!) بقلم مارتن داوسن Martin Dawson. yorkastro.org.uk

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى