أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
المشاهدة الأولىمراجعات

التلسكوب Celestron StarSense Explorer DX 130AZ

تلسكوب عاكس نيوتوني 5.1 بوصة

تلسكوب يدوي يمكن محاذاته بسهولة باستخدام محوِّل وتطبيق هاتف ذكي مجاني

أرقام مهمة:
* السعر: £479 جنيهاً إسترلينياً
* البصريات: تلسكوب عاكس نيوتوني 130 مم (5.1 بوصة)
* الطول البؤري: 650 مم، f/5
* المتتبع: سمتي ارتفاعي مع تحكم بطيء الحركة
* تطبيق التحكم: StarSense Explorer، مع تقنية StarSense للتعرف على أجرام السماء، وقبة فلكية
* ملحقات إضافية: حامل StarSense لهاتفك الذكي، عينيات 25 مم و10 مم، محدد اتجاه StarPointer أحمر اللون
* الوزن: 8.1 كغم
* الشركة المورّدة: Celestron
* الموقع الإلكتروني: www.celestron.com

بقلم: جيمي كارتر

في بعض الأحيان، لا تستحق التلسكوبات المحوسبة والعاملة بنظام Go-To شهرتها. نعم، يمكنها التوجه آلياً إلى جرم ما في سماء الليل سيكافح الفلكي المبتدئ جاهداً للعثور عليه، ولكن هذه التلسكوبات الآلية ما زالت في حاجة إلى محاذاة Aligned مع النجوم الساطعة. بالنسبة إلى المبتدئين الذين تتمثل طريقتهم الوحيدة للتنقل في سماء الليل باستخدام تطبيق هاتف ذكي، قد يكون ذلك صعباً. فلماذا لا يُستخدم أيضاً ذلك التطبيق لمحاذاة التلسكوب؟ هذا هو التفكر وراء تقنية StarSense من شركة Celestron، والتي توفر تطبيقاً مجانياً ومحوّلاً مصمماً بعناية لدمج التقنيات القديمة والجديدة وإنتاج طريقة جديدة لاستكشاف سماء الليل.

التلسكوبات المحوسبة

التلسكوب DX 130AZ هو تلسكوب عاكس نيوتوني قياس 5.1 بوصة (130 مم)، وبطول 650 مم، ونسبة بؤرية Focal ratio f/5، فيما يبلغ طول الأنبوب البصري 630 مم. يقف التلسكوب على حامل ثلاثي القوائم أسود من الألومنيوم، بنظام ’Push-To‘ سمتي ارتفاعي Altaz، وهذا يثبت نقطة ضعف هذا التلسكوب. يصير التلسكوب ثابتاً بدرجة كافية للعمل حالما نضع لوحة المباعدة الملحقة في مكانها، وفقط هكذا، وقد لاحظنا بعض الاهتزازات بعد كل حركة. ونظراً إلى عدم وجود متتبع بمحرك Motorised tracking، فإن استخدامه للتصوير الفلكي غير ممكن، باستثناء بقعة من التصوير اللابؤري Focal photography عبر العينية. وبالطبع فهذا في حاجة إلى هاتف ذكي، وهو أمر لن يكون ممكناً إذا استخدمت هذا التلسكوب كما أراد المصمم لك (إلا إذا كان لديك هاتف احتياطي). وعلى الرغم من أنه ليس ضرورياً لجعل التلسكوب يعمل، فإن تطبيق StarSense Explorer من شركة Celestron هو أساس طريقة عمل هذه المجموعة.

ترقيات
يشتمل التلسكوب DX 130AZ أيضاً على عدستين 1.25 بوصة، 25 مم و10 مم، تمنحان قدرة تكبير بمقدار 26X و65X، على التوالي. العينيات المرفقة ذات التكبير المنخفض ليست شيئاً مميزاً ويمكن ترقيتها بسهولة (عدسة بارلو Barlow هي المُرشَّح الأبرز)، لكنها ستخدم المبتدئين جيداً. يتوافر أيضاً جهاز تحديد الاتجاه Finder بضوء أحمر إذا كنت لا تريد استعمال التطبيق، وتوجيه التلسكوب DX 130AZ يدوياً بالكامل.

التلسكوبات المحوسبة

على الرغم من أن التطبيق StarSense بسيط نسبياً، فإنه يأخذ بعض الوقت لاعتياده. على سبيل المثال، عندما تبدأ جلستك الرصدية أول مرة، سيطلب منك توجيه التلسكوب نحو بقعة صافية من السماء بها نجوم، والانتظار حتى تتحول نقطة الهدف الحمراء على الشاشة إلى اللون الأصفر. ثم ما عليك سوى اتباع التعليمات لتصل إلى هدفك، وانتظر حتى يتحول إلى اللون الأخضر، ثم انظر من خلال العينية. تكمن المشكلة في أنك إذا كنتَ تستخدم وضع الضوء الأحمر في التطبيق، وهو ما يجب عليك فعله إذا كنت ترغب في الحفاظ على رؤيتك الليلية، فمن الواضح أن تلك الألوان ستختفي. واجهنا أيضاً مشكلة في محاذاة التلسكوب في الليالي المضيئة بين قمر التربيع الأول والقمر المكتمل.

التلسكوبات المحوسبة

التلسكوبات المحوسبة

مشاهد رائعة
وجهناه يدوياً إلى خط الغلس Terminator عبر سطح القمر، وقد سررنا على الفور بعمل أداة ضبط التركيز ذات القبضة المزدوجة والتروس المسننة المنخفضة والمغلفة بالمطاط، والتي يسهل تشغيلها في أثناء ارتداء القفازات في الجو البارد. وسرعان ما أعطت مشاهد حادة ودقيقة وغنية بالتباين لمرتفعات القمر الجنوبية المزدحمة بالفوهات. تساعد قوائم ”أفضل أجرام هذه الليلة“ في التطبيق StarSense، والتي تحمل كل منها توصيف ”يقبل المشاهدة من المدينة“، أو ”مشاهدة تحت سماء معتمة“، على إبقاء التوقعات ضمن الحدود لأولئك الراصدين في المناطق الحضرية الملوثة بالضوء.

أدوات إضافية
1. عدسة بارلو Celestron Omni Barlow،
2X، 1.25 بوصة
2. بطارية هاتف ذكي محمول
3. سماعات بلوتوث
لسماع أصوات التطبيق
وباستخدام التلسكوب DX 130AZ تحت سماء غير مقمرة، فقد أثار إعجابنا بصفاء وحدّة مشاهده بقدرة تكبير منخفضة لأجرام أعماق السماء، بما في ذلك سديم الجبّار Orion Nebula, M42، والعنقود المفتوح M35 في كوكبة التوأمين Gemini. ومع ذلك، فقد وجدنا أن الحامل ثلاثي القوائم ذاته قد أعاق توجيه التلسكوب DX 130AZ إلى أي جرم قريب من اتجاه السمت.

قد يكون طريقة جديدة تماماً لمحاذاة التلسكوب واستخدامه، لكن التطبيق StarSense يحتوي على أحد آثار أجهزة التحكم المزودة مع معظم التلسكوبات العاملة بنظام Go-To، وهو الصوت. فمن خلال أوصاف الكلمات المنطوقة لمئات الأجرام، وقدر كبير من النصائح حول كيفية ووقت مراقبة كل جرم منها، يقدّم التطبيق StarSense- جنباً إلى جنب مع التلسكوب DX 130AZ- حزمة قديمة مبهجة تتكون من تطبيق هاتف ذكي وتلسكوب يدوي. إنه يجمع بذكاء بين القديم والجديد، ويحافظ على سعر الشراء منخفضاً نسبياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى