أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
مقالات الإشتراكمواضيع غلاف العدد

أهلاً بكم إلى فصل المجرَّات

بالنسبة إلى كثير من علماء الفلك، يعني فصل الربيع شيئاً واحداً- المجرَّات. يقدِّم لنا ستيوارت آتكينسن أبرزَها للرصد في أعماق سماء هذا الفصل

عندما كنتُ في المدرسة، كنت مفتوناً بالفضاء، وأيضاً بظواهر الطقس. التهمتُ الكتب العلمية في المكتبة التهاماً، بصورة خاصة تلك التي تصف كيف يتغير الطقس مع الفصول. صوَّرت تلك الكتب فصولَ السنة برسوم توضيحية مبهجة وعاطفية. كان الربيع يُصوَّر مع الحملان التي تقفز في حقول الأزهار البرية؛ وكان الصيف مشهداً شاطئياً يبني فيه الأطفال قلاعاً رملية؛ وأظهر الخريف طفلاً يرتدي معطفاً يقي من المطر، وينتعل الحذاء الشتويَّ ماخراً عبر البرك المائية؛ والشتاء كان رجلَ ثلج، تحيط به عائلة ترتدي الأوشحة والقفازات، وطائر أبو الحناء على شجرة بهشية Holly tree قريبة. في النهاية علمتُ أن سماء الليل لها فصول أيضاً: فمع مرور الأشهر، ينظر هواة الفلك إلى أجرام سماوية مختلفة في أوقات مختلفة من العام. في الصيف نرصد الشريط الضبابي لمجرَّة درب التبانة وسحب الليل المتألقة. وفي الخريف، ننظر مرة أخرى إلى مجرَّة المرأة المسلسلة، M31‎، اللولبية الغنية بالنجوم، في حين تختص ليالي الشتاء الباردة بكوكبة الجبّار Orion، وسُدُمها وعناقيد نجومها البرّاقة.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى