أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
مواضيع غلاف العدد

كاميرات تصوير أعماق السماء

هذه الكاميرات المتطورة عالية الحساسية مع الضوء الخافت الآتي من أعماق الفضاء

يمكنك اختيار استخدام كاميرا أحادية اللون مع مرشحات (فلاتر) لجمع البيانات الحمراء والخضراء والزرقاء

تستخدم الكاميرات المصنَّفة ككاميرات تصوير أعماق السماء بنحو أساسي لتصوير أجرام أعماق السماء، لأنها تولِّد ضجيجاً Noise أقل بكثير عند تصوير التعريضات الطويلة. يمكن خفض ضجيج المستشعر بإضافة أنظمة تبريد مدمج Inbuilt cooling systems، وهي أنظمة إما ”سلبية“ Passive (مراوح)، أو ”نشطة“ Active (أنظمة تبريد بلتيير Peltier تحافظ على درجات الحرارة المحددة).

كاميرات تصوير أعماق السماء لا تحتوي على أنظمة تحكُّم مدمجة فيها، ولذا فإن تشغيلها يحدث من خلال حاسوب، مع برمجيات لتغيير الإعدادات أو ضبط تسلسل التقاط الصور. كما توفر كل شركة برمجيات خاصة لكاميرتها، ولكن هذه البرمجيات يمكن أن تكون برمجيات بسيطة فقط. كما يتوافر عديد من البدائل التي يمكن إعدادُها لمعظم أنواع الكاميرات. تشتمل هذه البرامج على برنامج Sequence Generator Pro، الذي يوفر وظائف تسمح لنا بالتحكم في نواحٍ أخرى من جولة تصويرنا، بما في ذلك تغيير المرشحات، أو تعديل أدوات ضبط التركيز الإلكترونية.

حامل التتبُّع ضروري لإبقاء هدفك ضمن الإطار في أثناء التعريضات الطويلة

تأتي كاميرات تصوير أعماق السماء على نوعين: أحادية اللون Monochrome، وملونة بلقطة واحدة One-shot colour (اختصاراً OSC). تتطلب الكاميرات أحادية اللون مرشحات من أجل إضافة الألوان؛ يمكن أن تكون هذه المرشحات حمراء، أو خضراء، أو زرقاء (RGB)، أو ضيقة النطاق Narrowband. توفر المرشحات ضيقة النطاق أفضل تباين ممكن لتصوير السُّدُم، نظراً إلى التقاطها أطوالاً موجية معينة تطلقها هذه الأجرام، في حين أن المرشحات RGB هي الأفضل لتصوير المجرّات. أما الكاميرات OSC فهي لا تتطلب أياً من نوعي المرشحات، على الرغم من توافر مرشحات التلوث الضوئي للاستخدام معها.

ساعات من الزمن وكثير من البيانات تعطي صوراً مفصَّلة ودقيقة مثل هذه الصورة للسديم NGC 6888

كما تأتي كاميرات تصوير أعماق السماء أيضاً بمستشعرات مختلفة: CCD وCMOS. لكل منها مميزاتُه، مع أن المستشعرات CCD يُنظَر إليها على أنها أكثر حساسية وهو ما يعني أنها غالباً ما تكون أغلى سعراً هذا مع أن تكنولوجيا المستشعرات CMOS قد تمكنت من اللحاق بها في السنوات الأخيرة.

كاميرات تصوير أعماق السماء المتخصصة هي على الأرجح النوع الأكثر تعقيداً لإتقان العمل عليها. كما أنها باهظة الثمن أيضاً بسبب حاجتها إلى برمجيات إضافية. وأيضاً ليس من السهل دائماً توصيل الكاميرا، والحامل، وتشغيل البرمجية. ننصح بتجهيز كل المعدات والأشياء داخل المنزل في وقت النهار أولاً لكي تضمن أن كل شيء قد أمكن توصيله بنحو صحيح.

نصيحة مهمة:

كاميرات تصوير أعماق السماء ليست مُعَدة بنحو مثالي لجميع التلسكوبات، ولذا قارن الطول البؤري للتلسكوب مع حجم البكسل على الكاميرا. الكاميرات الأرخص ثمناً تأتي بمستشعرات أصغر حجماً ذات بكسلات أكبر. تجنب الإكثار أو الإقلال من صور العينات بسبب استخدام قليل جداً أو كثير جداً من البكسلات على أصغر التفاصيل التي يستطيع التلسكوب تمييزها (فصلَها). يمكنك أن تجد أدوات فحص (حساب) التوافقية على الموقع: www.astronomy.tools

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى