أخبارفلك وعلم الكونيات

سلوكٌ غريب للأكسجين على المريخ

المركبة الجوالة كيوريوسيتي تكتشف ارتفاع مستويات غاز الأكسجين أثناء شهور الصيف المريخي

اكتشفت المركبة الجوّالة كيوريوسيتي Curiosity التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا أن مستويات الأكسجين على المريخ تتذبذب بتعاقب الفصول. ولكن تتغير وفق آليّة يجهد علماء الكواكب Planetary scientists لتفسيرها.

يتكون الغلاف الغازي للمريخ من %95 من غاز ثاني أكسيد الكربون و %0.16 فقط من الأكسجين. ولكن، عندما يكون أحد قطبيه في فصل الشتاء يكون شديد البرودة لدرجة أن الغلاف الغازي في منطقته يتجمد ليشكل قبعة جليدية من ثاني أكسيد الكربون، فيَخْفض الضغط الجوي. ولكن قبعة الجليد هذه تذوب في فصلي الربيع والصيف ليزداد الضغط ثانية.

وفي حين أن غازات أخرى في الغلاف الغازي، مثل النتروجين والأرغون، تتبع نمطاً من تغير التركيز يمكن التنبؤ به ويتواءم مع هذا التغير، إلاّ أن الأكسجين لا يتبع ذلك. وبعدث ثلاث سنوات من قياس الغلاف الغازي بجهاز تحليل العينات (SAM) على متن كيوريوسيتي، وجدت المركبة أن مستويات الأكسجين ترتفع في كل فصل ربيع وصيف بنسبة %30، قبل أن تنخفض مرة أخرى عندما يقترب فصل الخريف.
يقول تيموثي ماكونوتشي Timothy McConnochie، من جامعة ميريلاند، الذي ساعد في الأبحاث: «لم نتمكن بعد من التوصل إلى عملية واحدة تنتج الأكسجين الذي نحتاج إليه، لكننا نعتقد أنها يجب أن تكون شيئاً في تربة السطح يتغير موسميّاً؛ لأنه لا توجد ذرات أكسجين في الغلاف الغازي كافية لإحداث السلوك المرصود».

كما اكتشفت كيوريوسيتي نمطاً متذبذباً مشابهاً في مستويات الميثان المريخي، وهو ما يشير إلى ارتباط محتمل بين الحالتين. وبملاحظة ارتباط كلا الغازين بالحياة هنا على الأرض، فإن اكتشاف هذا السلوك على المريخ قد أثار حماس أولئك العلماء الذين يأملون باكتشاف حياة حالية على المريخ. ولكن معظمهم يعتقد أن عملية جيولوجية عادية هي أكثر احتمالاً.

تقول ميليسا ترينر Melissa Trainer، من مركز غودارد للتحليق الفضائي Goddard Space Flight Center التابع للوكالة ناسا في ميريلاند: «نحن نجهد لتفسير هذا الأمر: فحقيقة أن سلوك الأكسجين لا يتكرر ذاته تماماً في كل فصل تجعلنا نعتقد أنه أمر لا علاقة له بديناميكيات الغلاف الغازي. إنها المرة الأولى التي نرى فيها هذا السلوك المثير يتكرر لعدة سنوات. أوجِّه دعوةً مفتوحة إلى جميع الأذكياء المهتمين بهذا الأمر: ابحثوا عما يمكنكم التوصل إليه».

https://mars.nasa.gov

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق