أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
التقط الصورة الفلكية

تصوير الأخوات السبع

كيف تصور تلك السديمية والألوان الجميلة لعنقود الثريّا المفتوح

عنقود الثريّا Pleiades، أو الأخوات السبع Seven Sisters، ويُعرَف أيضاً بالاسم المختصر العنقود M45، هو إحدى أشهر أيقونات العناقيد المفتوحة في سماء الليل. إنه يوجد باتجاه الشمال الغربي من حزام الجبّار Orion’s Belt، وهو يبعد عنا مسافة 444 سنة ضوئية تقريباً، أو ثلاث مرات أبعد من عنقود القلائص Hyades المفتوح، باتساعه الأكبر بصورة حرف V. الحجم الصغير نسبياً لعنقود الثريّا هو نتيجة لحقيقة كونه عنقوداً حديث العمر، وأبعد مسافة من عنقود القلائص. ولأن الثريّا حديث العمر، تبدو نجومه زرقاء اللون وحارة، وهو عامل آخر يساعد في رؤيتها.

يبدو الشكل العام للعنقود بصورة صندوق له مقبض. جميع النجوم التي تمثل هذا الشكل لها أسماء، ويحمل أسطعها اسم إيتا الثور Eta (η) Tauri، بحسب تسمية نظام باير. ولكي تبدو صورة الثريّا ”طبيعية“، يوصى بأن تشمل كامل العنقود، الصندوق والمقبض، إضافة إلى مساحة من الفضاء حول العنقود لكيلا نحصل على شعور بأنه ضيق أو مزدحم.

إذا كنتَ تنوي استخدام عدسة واسعة الزاوية، أو حتى كاميرا هاتف ذكي لهذا الغرض، فمن المدهش ملاحظة مدى المرونة التي يظهر بها شكل العنقود على مقياس صورة منخفض. يسمح المقياس المنخفض لك أيضاً بأن تكون أقل دقة في حركة التتبع، ولن تظهر تعريضات بطول يصل إلى 30 ثانية أي ذيول نجمية يمكن تمييزها مع طول بؤري أقل من 16 ملم. وسيسمح لك بعد بؤري أطول بتصوير العنقود بالتقريب، مع تأثير بصري أكثر، ولكن مقياس صورة أكبر سيتطلب دقة أكثر من قِبَل المتتبع لديك.

ليس من الصعوبة البالغة تصوير النجوم الرئيسة في عنقود الثريّا، وذلك لأنها ساطعة إلى حد ما. ستسمح لك التعريضات الطويلة بـ التعمُّق في البحث Drill down في العنقود، لتكشف مزيداً من أعضائه الخافتة (يحتوي عنقود الثريّا على أكثر من 1,000 نجم). ومع ظهور نجومه الخافتة، يصبح واضحاً وجود شيء ما آخر يمكن رؤيته أيضاً: سديم أزرق جميل.

إنه سديم انعكاسي Reflection nebula، نوع سديمي يتكون عادة من مركب حبيبات الحديد والزنك مع حبيبات الكربون (غبار ألماسي Diamond dust). هذا السديم فعال جداً في تشتيت الضوء الأزرق للنجوم، وهو أكثر وضوحاً حول النجم ميروبي Merope، البقعة السديمية الساطعة المرئية هنا تُعرَف بنحو غير مفاجئ باسم سديم ميروبي Merope Nebula، أو NGC 1435. 

أرسلوا صوركم إلى:
skyatnight@aspdkw.com
وعلى مدار مدة طويلة، جرى الاعتقاد أن السديم الدوّار حول الثريّا كان مادة متبقية بعد تشكُّل العنقود. غير أن تحليلاً مفصلاً للسديم يكشف أن له حركة خاصة Proper motion مختلفة عن حركة نجوم العنقود – بعبارة أخرى: العنقود يتحرك ضمن سحابة من المادة، وهذا ما أنتج السديم الذي نراه حالياً. وليس هذا فقط، فمن المعروف الآن أنه ليس سحابة واحدة، بل اثنتان، كل منهما تتحرك في اتجاه مختلف.

بيت لورانس Pete Lawrence: خبير في التصوير الفلكي ومقدم في برنامج سماء الليل The Sky at Night

يُلقي دليلُنا خطوة خطوة على الصفحة المقابلة نظرة على كيف يمكنك التقاط صورة للثريّا. وحالما تتقن ذلك، فكِّرْ في استخدام عمليات تصوير أعماق السماء كإطار معايرة Calibration وتكديس عدة إطارات لتحصل على نتيجة أفضل أيضاً.

المُعدات:
كاميرا رقمية DSLR، أو ما يعادلها، متتبع، تلسكوب واسع المجال أو عدسة بطول بؤري 400 ملم أو أقصر.


خطوة بخطوة

 الخطوة 1

إذا كان لديك هاتف ذكي، فتأكد من وجود ميزة وضع التصوير الليلي فيه. من المهم التأكد على النت من قدرات هاتفك، حيث إن بعض الهواتف له ميزة وضع تصوير ليلي يمكن زيادة مدته إلى أوقات تعريض طويلة إذا كنت تستطيع تثبيت هاتفك بإحكام. سيُدهشك مدى وضوح العنقود، حتى من دون وجود عدسة تقريب (زووم).


قاعدة الـ 500 لتجنب ارتسام ذيول النجوم: أطول مدة تعريض ضوئي = 500 ÷ الطول البؤري (ملم)

الخطوة 2

إذا كنتَ تستخدم كاميرا رقمية DSLR، أو ما يعادلها، يمكن لعدسة واسعة الزاوية نسبياً على كاميرا الهاتف الذكي أن تلتقط الشكل العام للعنقود. إذا كنتَ تنوي استخدام أطوال بؤرية أطول من دون تتبُّع، فطبِّق قاعدة الـ 500 (500 Rule) لكي تقرر كم هو طول التعريض الضوئي الذي يمكنك تحقيقه من دون أن ترى تشكُّل الذيول النجمية.


الخطوة 3

استخدم طولاً بؤرياً يمكنه التقاط الشكل العام للعنقود مع مساحة كافية حوله. صوِّب مع التقريب (زووم) عليه وسيبدو واضحاً أن العنقود قد تجسد Cropped؛ ستبدو الصورة محدودة. سيكون عرض محور بطول 3° إلى الصورة مثالياً، ويمكن تحقيقه باستخدام عدسة 660 ملم على مستشعر إطار كامل، أو عدسة 400 ملم على مستشعر APS-C.


الخطوة 4

تمثل نجوم العنقود أهدافاً ممتازة لضبط التركيز Focus على الكاميرات بخاصية العرض الحي. خذ وقتك لتحصل على النجوم حادة الدقة. استهدِفْ خفضَ درجة الحساسية ISO، ولنقُلْ 400 – 1600، لنوعية جيدة من التدرج اللوني Tonal quality مع ضجيج ضوئي Low noise قليل. جرِّبْ رفع قيمة درجة الحساسية ISO ومدة التعريض بالتدريج إلى أن تحصل على صورة تبدو دقيقة التفاصيل ومبهجة.


الخطوة 5

إذا كنتَ تستخدم متتبعاً، ففكِّرْ في زيادة زمن التعريض إلى مدة دقيقة أو دقيقتين، اعتماداً على دقة المتتبع لديك. ابحث عن ملامح السديم الانعكاسي الموجود في العنقود. من الشائع أن يسطع لون السماء في حين تفعل هذا، وهو أمر يمكن إصلاحه في أثناء عملية المعالجة.


الخطوة 6

باستخدام محرر صور، اضبِطْ شريط تمرير النقطة المتوسطة Mid-point لكل قناة لونية Colour channel، وأزِلْ التلوث الضوئي Light polloution وإعتام السماء Darkening the sky. تجنَّبْ جعلَها شديدة السواد مع ذلك. يمكن لمنحنى S لطيف أن يجعل العنقود يبرز بوضوح. راقِبْ توازن الألوان؛ يجب أن يبدو السديم بلون أزرق فاتح إلى سياني (الأزرق المخضر) Cyan. من أجل نتائج أكثر نعومة، كدِّس عدة لقطات (إطارات) وعالجها.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى