أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
مجال الرؤيةمقالات الإشتراك

قصيدة لمثلث نجوم الصيف

يتمتع سكوت ليفين برؤية لطيفة لكويكبة النجوم الأشهر في الشهور الدافئة

في ليلة صافية عندما كنت لا أزال وافداً جديداً إلى الحي الذي أسكن فيه، تسللت خارجاً إلى الظلام، واتخذتُ خطواتي إلى مكاني المفضل المواجه لجهة الشمال، ونظرتُ إلى أعلى. تلاشت آمالي في الهدوء عندما انضم إليَّ جاري الثرثار، ولكن مع أصوات جنادب (جداجد) بداية الموسم، حوَّلنا نظرنا بين الأغصان، وحدقنا في إحدى البقع المفضلة لدي في السماء، وتحدثنا عن النجوم، وعن لا شيء آخر.

نشأتُ في ضاحية مزدحمة، ليست بعيدة عن محطة سكة حديد ومطار صغير، كانت كويكبة مثلث الصيف Summer Triangle واحدة من مجموعات قليلة من النجوم التي اخترقت وهج السماء بدرجة كافية بحيث يمكنني رؤيتها بسهولة. تعتبر نجوم زواياها من أسطع نجوم الليل، والشكل الذي ترسمه متراص وأنيق، مثل سيارة سيدان كبيرة. لقد أحببتها منذ ذلك الحين. يصل نجم النسر الواقع Vega بلونيه الأزرق والأبيض إلى أعلى الأفق الشمالي والشرقي مباشرةً في منتصف شهر مايو، ويأتي خلفه مباشرة نجما الردف Deneb والنسر الطائر Altair.

مع مرور الأسابيع، قابلت الجار ذاته من وقت إلى آخر. النجوم تشرق أبكر بـ 4 دقائق كل ليلة، وهذا لا يبدو كثيراً، ولكن هذه الدقائق تتراكم شيئاً فشيئاً. بحلول شهر أغسطس، عندما تحدثنا عن الإسراع من العمل إلى ألعاب كرة القدم، ثم إلى المنزل لوضع العشاء على الطاولة ورفعه عنها، ارتفع المثلث إلى حيث قد يكون من الأسهل والأسلم لنا الاستلقاء على ظهورنا في الشارع بدلاً من ليِّ أعناقنا. وسيحل شهر يناير قبل أن تنقل تلك الدقائق النجومُ عبر وهج الغسق غرباً.

يُرى نجما النسر الواقع والنسر الطائر في معظم أنحاء المدينة تماماً كما تسير الأمور: فهما يبعدان مسافتَي 16 و25 سنة ضوئية تقريباً فقط، مما يساعد على سطوعهما بنحو بارز في سمائنا. غير أن نجم الردف هو أصعب منهما. إنه أحد أبعد الأنظمة النجمية التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة: إذ يبعد أكثر من 2,000 سنة ضوئية. ولذا فهو ليس قريباً من الآخرَين على الإطلاق، بل بعيد عنهما. إن الردف الذي نراه أكثر خفوتاً بكثير من النسر الطائر والنسر الواقع. وإذا تمكنا من رؤيته بوضوح شديد من مسافة بعيدة، فتخيل كيف ستكون حاله إذا كان أقرب مسافة بكثير.

دعونا نفكر في النجوم الأخرى داخل المثلث وقربه: النجوم غير المصنفة، وذات الاسم المختصر، والمجهولة. بخلاف النسر الواقع، فإن جميع نجوم كوكبة القيثارة Lyra هي خافتة، مثل تلك الموجودة في كوكبة الثعلب Vulpecula، وكوكبة السهم Sagitta، وكوكبة الدلفين Delphinus، وقطعة الفرس Equuleus، وهي مجموعة الكوكبات الصغيرة التي تشق طريقها عبر المثلث. أدرجت كل هذه النجوم وفهرست، ولكن كثيراً منها لم يُطلَق عليه اسم. أحب النظر إلى أعلى والتأمل في ما هو موجود هناك- ليس فقط ما نعرفه، ولكن أيضاً ما لا نعرفه- وتخيل ما سنعرفه يوماً ما.

في مواقع معتمة من السماء، بعيداً عن ذنب الدجاجة، يمكننا رؤية حتى ذلك الضوء الناعم لعدد لا يُحصى من النجوم التي تمر عبر المثلث ووهجها الضبابي معاً عبر مسافة فارغة بقدر آلاف السنين الضوئية: إنه شريط مجرتنا درب التبانة.

مع تحوُّل تلك الأسابيع القليلة الأولى إلى سنوات، وتحوُّل الأطفال الصغار إلى مراهقين، بدت تلك اللحظات مع الجيران من الأوقات المفضلة لديَّ. لقد ارتحل جاري منذ ذلك الحين، لكنك لا تعرف أبداً من قد تصادف الليلة عندما تكون في الخارج تحت سماء الليل. آمل أن تنظر إلى أعلى… وحاول ألّا تؤذي رقبتك. 

سكوت ليفين Scott Levine:

راصدُ نجوم بالعين المجردة، وكاتب في علوم الفلك. يقيم في وادي هدسن، نيويورك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى