أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاءفلك وعلم الكونيات

عندما جاء عمالقة ناسا لتناول العشاء

يروي مايكل جي نيس قصة كارول جينزانو التي نشأت مع رواد الفضاء

في إحدى الأمسيات من شهر يونيو من العام 1965 في بلدة تشابل هيل الصغيرة بولاية نورث كارولينا، أجابت كارول جينزانو البالغة من العمر 18 عاماً الطارقَ على باب منزلها، لتجد رائد الفضاء بيت كونراد Pete Conrad مبتسماً لها. قادته إلى المطبخ حيث كانت تطبخ مع والديها، توني وميرتل. قال كونراد بابتسامة عريضة: “اتصلت بكل شخص أعرفه وقالوا لي جميعاً أن أذهب إلى الجحيم، لذلك قررتُ المجيء إلى هنا مبكراً. ماذا لديكم على العشاء؟”.
كان والد كارول جينزانو، توني جينزانو، مدير قبة مورهيد الفلكية Morehead Planetarium، حيث أشرف على برنامج تدريب الملاحة السماوية التابع لوكالة ناسا. تدربَ رواد الفضاء في مورهيد نهاراً، ثم أمضوا وقتاً في منزل جينزانو
في معظم الأمسيات.
تذكُر كارول جينزانو: “لقد كانوا مرتاحين جداً وساحرين، وكانوا يقضون وقتاً ممتعاً في منزلنا. كنتُ متحمسة دائماً عندما وصل بيت كونراد إلى البلدة لأنه كان الأكثر لطفا بين جميع الرواد”. في أثناء زيارة كونراد، علمت جينزانو أن مزيداً من رواد الفضاء سيصلون قريباً، بمن فيهم نيل آرمسترونغ Neil Armstrong.
تتذكر جينزانو أن والدها كان هو مضيفاً جيداً، لكنها تقول: “كانت أمي هي روح الحفل”. وتتذكر تعليق آرمسترونغ: “لقد طرنا إلى هنا قبل قليل، ووضعنا أغراضنا في الفندق، ثم توجهنا نحو ضحكة مجلجلة”، وتقول جينزانو: “كان يقصد أمي”.
استمتع رواد الفضاء بالهدوء في تشابل هيل بسبب سياسة توني جينزانو: لم يكشف موظفو القبة الفلكية وأسرُهم قط عن وقت وجود رواد الفضاء في المدينة. ولا يجري إعلام الصحافة إلا بعد ذلك. تتذكر كارول جينزانو: قال والدي: “لا يمكنك إخبار أي أحد”… ثم تظهر الصور في الصحيفة ويتذمر أصدقائي: ‘لم تخبرينا’!”.
ما الذي تتذكره جينزانو عن صباها وهي تكبر بين هؤلاء الأعمام الفضائيين؟ “لقد كانوا فريدين وبارعين، وأذكياء، ومغامرين، وخطرين بعض الشيء. لقد كانوا يفيضون بذلك، هل تعرف ما أعنيه؟”.
يمكننا أن نتخيل ذلك فقط يا كارول. شكراً لك لمساعدتنا على المحاولة.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى