أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاء

تحديث صورة الثقب الأسود في مجرة 87M

يمكن لمشهد جديد للثقب الأسود في قلب المجرة M87 أن يساعد علماء الفلك على معرفة كيفية إنتاجه لنفاثته الهائلة، والتي تمتد لمسافة تزيد على 5 آلاف سنة ضوئية من الثقب الأسود المركزي.
صنع الحدث المنفرد المركزي Central singularity في مجرة M87 حدثاً تاريخياً عندما غدا أول ثقب أسود يُصوّر على الإطلاق في عام 2017، وذلك باستخدام شبكة من التلسكوبات الراديوية المعروفة بتلسكوب أفق الحدث Event Horizon Telescope. ومنذ أن كُشف عن تلك الصورة الأولى للجمهور في عام 2019، بدأ علماء الفلك بدراسة المجال المغناطيسي للثقب الأسود بمزيد من التفصيل. وقد فعلوا ذلك بالنظر إلى استقطاب الضوء Light polarisation، وذلك بتحديد كيفية استقطاب الضوء من خلال اتجاه المجال المغناطيسي للثقب الأسود وقت انبعاثه.
تقول مونيكا موشيبردجكا Monika Mościbrodzka، الباحثة من جامعة فالنسيا ومنسقة فريق قياس الاستقطاب في تلسكوب أفق الحدث: “نحن نرى الآن الأجزاء المهمة التالية من الأدلة لفهم كيفية عمل الحقول المغناطيسية حول الثقوب السوداء، وكيف يمكن للنشاط في هذه المنطقة الصغيرة من الفضاء أن يطلق نفاثات هائلة تمتد بعيداً خارج المجرة”.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى