أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاءفلك وعلم الكونيات

عملاقان من العمالقة الكونية هما من بين ألمع الأجرام في الكون

قد تكون المجرات الراديوية العملاقة أكثر شيوعاً مما كان يعتقد سابقاً

بقلم: كريس لينتوت Chris Lintott

اكتشف زوج من المجرات العملاقة، والتي قد تكون من بين أكبر الأجرام المفردة في الكون، باستخدام مصفوفة تلسكوبات ميركات الراديوية MeerKAT في جنوب إفريقيا.
يقول العالم ماثيو بريسكوت Matthew Prescott من جامعة ويسترن كيب، والذي شارك في الدراسة: “يزيد قطرهما على 2 ميغا فرسخ فلكي Megaparsecs، أي 6.5 مليون سنة ضوئية، أو 62 ضعف حجم مجرة درب التبانة”. ومثل هذه المجرات شديد الندرة، ولذا فقد بدا من غير المألوف اكتشاف الاثنتين بالقرب من بعضهما البعض.
تقول العالمة جاسينتا ديلهيز Jacinta Delhaize، من جامعة كيب تاون، والتي قادت الدراسة: “وجدنا هذه المجرات الراديوية العملاقة Radio galaxies في منطقة من السماء لا تزيد مساحتها على أربعة أضعاف المساحة الظاهرية للقمر البدر. واستناداً إلى معرفتنا الحالية بكثافة انتشار المجرات الراديوية العملاقة في السماء، فإن احتمال العثور على اثنتين منها في هذه المنطقة هو أقل من %0.0003. وهذا يعني أن المجرات الراديوية العملاقة ربما تكون أكثر شيوعاً بكثير مما كنا نعتقد”.
شكّلت الندرة الواضحة للمجرات الراديوية العملاقة لغزاً لعلماء الفلك. أما الآن، فيُعتقد أن المجرات العملاقة هي مجرات راديو عادية تقدمت في السن وتضخمت إلى حجم هائل؛ ولكن إذا كان الأمر كذلك، فسيكون العدد الموجود منها أكثر انسجاماً مع عدد نظرائها الأحدث عمراً.
ومع ذلك، فربما نتمكن من حل هذه المسألة قريباً. إن مصفوفة تلسكوبات ميركات الرادوية هي المصفوفة السابقة لمصفوفة الكيلومتر المربع Square Kilometre Array (اختصاراً : المصفوفة SKA) الأقوى بكثير، والذي سيكون قادراً على اكتشاف المزيد من المجرات الراديوية أكثر من أي تلسكوب قبله. فمن المقرر أن تكتمل مصفوفتا SKA العملاقتان في جنوب إفريقيا وأستراليا في عام 2027، ولكن يمكنهما مباشرة عمليات الرصد بدءاً من عام 2023.
www.sarao.ac.za

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى