أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاءفلك وعلم الكونياتمقابلات

مقابلة مع كيري ويليامز

تشرح عالمة فلك هواة متحمسة كيف تستخدم هوايتها لإلهام المجموعة الكشفية المحلية للتعرف على سماء الليل وكسب شارات فضائية خاصة بهم

لطالما أحببت الفضاء. فقد كان لديّ تلسكوب، أنظر به إلى النجوم، وأشاهد برنامج The Sky at Night عند عرضه على التلفزيون. أنا لست عبقرية في علوم الفلك، لكنها هواية تملؤني شغفاً. عندما كان ابني في فريق بيفرز Beavers، كعضو من مجموعة الكشافة المحلية قبل بضع سنوات، سألني المشرفون عما إذا كنت على استعداد لأنظم لهم ليلة فلكية. ففي كل أسبوع يبحثون عن أشخاص يقدمون أنشطة مسائية مختلفة تجعلها مثيرة قدر الإمكان. وكلما كان الأمر أكثر إثارة، زاد عدد شارات الإنجاز التي يحصل الأطفال عليها، وعلى مزيد من العلم أيضاً.

تتطلب شارة بيفرز من الأطفال معرفة معظم أسماء الكواكب وترتيبها. لذا أحضرت ثمرة يقطين تمثل الشمس، وثماراً أصغر للكواكب الأخرى. مثلتُ عطارد بينها بحبة فلفل أسود فقط. بعد ذلك، ثم جعلتهم يخمنون أي كوكب تمثله كل حبة فاكهة منها، و وضعتها بالترتيب، و وزعتها في القاعة ليعرفوا نسبة المسافات بينها.

مع حلول الذكرى السنوية للهبوط على القمر في العام الماضي، طلب إلى قائد مجموعة الأشبال أن أقدم لهم ليلة فلكية. ويمكنك إكمال تمرين الحصول على شارة بيفرز الفضائية في ساعة، لكن فعالية الأشبال تستمر أكثر من ليلتين. أولاً، صنعنا نموذجاً للمجموعة الشمسية باستخدام كرات بوليسترين وأسياخ كباب تبرع بها البعض. وكان هناك ما يكفي منها ليأخذ كل طفل إحداها إلى المنزل. وفي اليوم التالي عاد ابني إلى المنزل قائلًا إن بعض أصدقائه أحضروا نماذجهم إلى المدرسة لأنهم كانوا مسرورين جدًا بها. أعتقد أن هذا كان مذهلاً؛ لقد كانوا سعداء وهذا أسعدني أيضا.

استغرقت الأمسية الثانية بعض الوقت للتنفيذ لأنها انطوت على الخروج والرصد عملياً. كان علينا أن ننتظر الطقس المناسب. وكانت لدينا فعاليات مختلفة لهم كي ينتقلوا بينها كل 10 دقائق: إحداها كانت الرصد بالتلسكوب، وأخرى كانت الرصد بالعين المجردة فقط، وثالثة لاستخدام التطبيقات والجداول الفلكية ومعرفتها. وكانت النتيجة هي أنهم راقبوا السماء بطرق مختلفة.

لم يسبق لمعظم الأطفال رؤية القمر من خلال تلسكوب من قبل. فكانت أجمل ذكرياتي هي عن ذلك الطفل الذي نظر من خلال العدسة وصاح مندهشاً: “واااو بصوت عالٍ. لقد كان هذا هو ما أردت فعله!”

“لقد ساعد العمل مع مجموعة كشفية فعلاً على تحفيز اهتمامي الفلكي. أنا الآن أعمل بدوام كامل إضافة إلى العناية بأطفالي. في بعض المرات تكون النجوم بارزة في السماء، وسيسألني زوجي إذا كنت أرغب في الخروج بالتلسكوب لرصدها. ولكنني أكون حينها متعبة جدًا. ومع ذلك، عندما يكون لديك فعالية مثل هذا، فأنت تريد له أن يسير على ما يرام، لذلك أذهب إلى هناك في الأسبوع السابق للفعالية كي أعد التلسكوب والتأكد من عمل كل شيء. وقد كانت تجربة رائعة حقًا، وأنا أعلم أن الأطفال يسرون حقًا عندما تكون لديهم ليلة فلكية”.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى