أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاء

جوالة بيرسيفيرانس تؤتي ثمارها

الجوَّالة المرِّيخية تلتقط عينة صخرية في ثانية محاولاتها

تبدأ خطة استرداد هذه العينة والعينات الأخرى للجوالة بيرسيفيرانس ببعثة مشتركة بين وكالتي الفضاء ناسا NASA وإيسا ESA، للهبوط بالقرب من موقع بيرسيفيرانس في العام 2026.

ستعمل العربة الجوالة- التي لم تصمَّم بعد- على جمع العينات التي تركتها بيرسيفيرانس، وتعيدها إلى صاروخ ما زالت تصاميمه أيضاً طور الإعداد على لوحة الرسم. سيرفع هذا الصاروخ العينات إلى مدار مريخي منخفض، لتلاقيه مركبة فضائية جديدة أخرى، تعيد العينات إلى الأرض بحلول العام 2031.

تلك ثلاث مركبات فضائية جديدة تحاول صنع إنجاز لا مثيل له منذ زمن أبولو، عندما كانت وكالتا الفضاء ناسا وإيسا تعملان في اتجاهات مختلفة. أجد صعوبة في تصديق أن ذلك سيحدث في أي جدول زمني معقول. وإذا تحقق هذا كذلك، فسيكون هذا بسبب أن فكرة إعادة العينات- التي تجمعها بيرسيفيرانس موجودة وجاهزة ولكن بعيدة المنال- ستكون فكرة مغرية جداً لا يمكن مقاومة إغرائها. فإجابات المريخ هي في انتظارنا الآن، وهذا إذا كان في إمكاننا تحمُّل كلفة الذهاب والحصول عليها.

كريس لينتوت Chris Lintott يشارك في تقديم برنامج سماء الليل The Sky at Night.

بقلم: كريس لينتوت Chris Lintott

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى