فضاءفلك وعلم الكونيات

ثلاث دول تنطلق نحو الكوكب الأحمر

سيزدحم كوكب المريخ قريباً بعد أن استفادت ثلاث بعثات من فرصة الإطلاق المؤاتية في هذا الصيف

في شهر يوليو الماضي أُطلقت ثلاث بعثات فضائية إلى كوكب المريخ، مستفيدة من فرصة الإطلاق المناسبة في هذا الصيف عندما كانت الأرض قريبة بما يكفي من الكوكب الأحمر، بحيث يتقلص زمن الوصول إليه بقدر كبير. ولعلمها بأن فرصة الإطلاق المناسبة التالية ستكون بعد 26 شهراً، فقد تغلبت ثلاث وكالات فضاء على مشكلات فنية وأوبئة جائحة لكي تصل بصواريخها إلى منصة الإطلاق.
كان أول ما أُرسِل من هذه المهمات هو مسبار الأمل Hope probe التابع لدولة الإمارات العربية المتحدة، أول بعثة فضائية كوكبية إماراتية، والذي أطلق من مركز تانيغاشيما الفضائي Tanegashima Space Centre في اليابان بتاريخ 19 يوليو. وفور وصوله إلى المريخ، سيعمل مسبار الأمل كمحطة لمراقبة طقس ومناخ الكوكب.
وقالت سارة العميري Sarah al-Amiri، وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة ونائبة مدير مشروع مسبار الأمل: “منذ وقت مبكر جداً كان أحد المتطلبات إعلان وصول الإمارات إلى المريخ هو إرسال مهمة تنجز ما هو أكثر من مجرد التقاط صورة. مسبارنا هو أول قمر اصطناعي خاص بطقس المريخ”.
وفي تاريخ 23 يوليو أطلقت إدارة الفضاء الوطنية الصينية Chinese National Space Administration (اختصاراً: الإدارة CNSA) أول مهمة لها إلى المريخ، وهي تيان ويِن-1 (Tianwen-1)، والتي تبني على نجاحات مركبات الهبوط القمرية تشانغ إي Chang’e.
سيمضي الجزء الأول (المركبة المدارية Orbiter) من تيان وين1- أشهره القليلة الأولى بالدوران حول المريخ لاستكشاف موقع هبوط لنصفه الآخر، وهو المركبة الجوالة Rover التي ستدرس لاحقاً صخور سطح الكوكب، باستخدام الرادار لفحص الصخور الأخرى تحتها. وفي غضون ذلك، ستراقب المركبةُ المداريةُ الكوكبً من الأعلى.
يقول وو يانشنغ Wu Yansheng، نائب قائد مشروع البعثة: “تيان وين1- هو مشروع رئيسي في عملية بناء قدرة الصين الفضائية، وهو خطوة أساسية كي تمضي تكنولوجيا الفضاء الصينية أبعد وأعمق في الفضاء”.
وحانت فرصة إطلاق المهمة الأخيرة، وهي مركبة بيرسيفيرانس Perseverance الجوالة التابعة للوكالة ناسا، في تاريخ 30 يوليو. وهذه الجوالة هي أحدث خطوة للوكالة ناسا لجلب عينات من تربة سطح المريخ. إذ ستجمع هذه المركبة عينات من التربة والصخور التي ستلتقطها مهمة أخرى مستقبلية لتعود بها إلى الأرض.
أما المهمة الرابعة، وهي جوالة روزاليند فرانكلين Rosalind Franklin التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) ESA؛ فلن تنضم الآن إلى المركبات الثلاث السابقة، فقد تأجّل موعد إطلاقها إلى عام 2022 نظرا لوجود مشكلات في نظام الهبوط. ومن المقرر للبعثات الثلاث التي نجحت في بلوغ منصة الإطلاق أن تصل إلى المريخ في شهر فبراير 2021، لتبدأ عملها الحقيقي.
www.emiratesmarsmission.ae
www.cnsa.gov.cn
www.nasa.gov

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى