أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
تصوير فلكيفلك وعلم الكونيات

عملا ق هادئ

يفوق قُطرَ المجرة العملاقة UGC 2885 قُطْرَ مجرة درب التبانة بـ 2.5 مرة، ونجومها أكثر بـعشر مرات

تلسكوب هابل الفضائي
5 يناير، 2020

قد تكون هي الأكبر في طرفنا هذا من الكون، لكن المجرة UGC 2885 لا تكشف لنا كل شيء عنها. ويوحي القرص Disk السليم الجميل لهذه المجرة التي تقبع في منطقة فارغة في كوكبة حامل رأس الغول Perseus، بأن آلاف السنين مَرّت دون أن تلتهم المجراتُ الصغيرةُ المجاورةَ لها أو أن تصطدم بها.

راقب بِينّي هولويردا Benne Holwerda، العالم من جامعة لويسفيل في ولاية كينتاكي، هذه المجرة العملاقة عبر تلسكوب هابل الفضائي، وأطلق عليها اسم مجرة روبن Rubin’s Galaxy، تقديراً لعالمة الفلك الأمريكية فيرا روبن Vera Rubin (1928-2016)، لأبحاثها عن معدلات الدوران غير العادية لمجرة UGC 2885 ومجرات أخرى غيرها التي أشارت فيها إلى وجود شيء ما خفي، مادة ما غير مرئية ذات نفوذ وتأثير ثقالي Gravitational والتي صارت تعرف لاحقاً بالمادة المعتمة.

تحتوي مجرة روبن على نحو تريليون نجم، لكن النجم الساطع قرب طرف المجرة ليس أحدها؛ إذ إنه يقع في مجال الرؤية باتجاهها، وهو أقرب منها إلى الأرض بقدر 232 مليون سنة ضوئية.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى