أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
عين على السماء

التلسكوب جيمس ويب الفضائي يضيء الكون

في شهر يوليو 2022، بدأت حقبةٌ تاريخية جديدة في علوم الفضاء، عندما أصدرت وكالة ناسا أول صور كاملة الألوان يرسلها تلسكوب جيمس ويب الفضائي. سنرى هنا صوَره الخمسَ الأولى التي أذهلت العالم.

التُقطت هذه الصورة بالأشعة تحت الحمراء لـ”جروف كونية“ Cosmic Cliffs داخل سديم القاعدة Carina Nebula، على مسافة 7,600 سنة ضوئية، وهي تكشف بنى ومناطق نشوء نجوم لم ترَها عين بشرية من قبل. إنها هدف أثير جداً لهواة الفلك والمصورين الفلكيين، ولكنها لم تنجلِ مطلقاً بهذا الشكل لأحد.

هذا ”الجدار“ المتوهج هو حافة تجويف داخل السديم يُظهر قمماً من غاز كوني وغبار بارتفاع سبع سنوات ضوئية. ينتج التجويف بفعل الإشعاع الشديد المنبعث من النجوم حديثة الولادة الموجودة مباشرة فوق المنطقة الموضحة في الصورة. أما ”الضباب“ Haze الذي يبدو متصاعداً من الجدار فهو غاز مؤين Ionised gas وغبار ساخن Hot dust يتدفق بعيداً عن السديم تحت ضغط إشعاع Radiation pressure لا يكِّل.

ترصد أداة التصوير NIRCam على متن التلسكوب جيمس ويب الفضائي (اختصاراً: التلسكوب JWST) -المُستخدمة لالتقاط هذه الصورة- هدفها بالأشعة تحت الحمراء، مما يمكِّن علماء الفلك من إلقاء نظرة خاطفة على الغبار الكوني الكثيف والحصول على نظرة جيدة على ما يحدث بالفعل في قلب هذا السديم. ما نراه هو مناظر لهذه الحواضن النجمية وجيوب من نجوم فتية ما زالت بعيدة إلى الآن عن رؤية العين البشرية.

وتعليقاً على الصور الأولى للتلسكوب JWST، قالت نائبة مدير ناسا، باميلا ميلروي Pam Melroy: ”ما رأيته هزني كعالمة وكمهندسة وكإنسانة“. وبعد أن رأينا الصور الآن بأنفسنا، من الصعب عدم الاتفاق مع باميلا.


صور التلسكوب الملونةحقل الأحلام

هذه الصورة بالأشعة تحت الحمراء هي أعمق ما التقط على الإطلاق للكون البعيد. يتفجر الحقل العميق الأول للتلسكوب JWST بآلاف المجرّات، ولكن التركيز هنا هو على العنقود SMACS 0723، وهو عنقود مجرّي بعيد جداً، ويبدو لنا كما كان قبل 4.6 بليون سنة. إن كتلته مذهلة إلى درجة أن الضوء المنبعث من مجرّات الخلفية وراءه يجري تضخيمه وثنيُه بفعل تأثير عدسة الجاذبية Gravitational lensing. إن هذه الصورة وحدها هي كنز دفين بالنسبة إلى العلماء ليكتشفوا خباياه.


صور التلسكوب الملونةحلقتان رائعتان

ليست رؤية واحدة، بل اثنتان، لسديم الحلقة الدائري الجنوبي Southern Ring Nebula. إنه سديم كوكبي: نجم يُحتضَر ويقذف طبقاته في الفضاء، تلتقط الصورة باستخدام كل من الأشعة القريبة من تحت الحمراء (في اليسار) والأشعة تحت الحمراء المتوسطة (في اليمين)، حيث يمكننا في الواقع رؤية نواة القزم الأبيض E المتبقية (الأكثر احمراراً بين الاثنتين).


صور التلسكوب الملونة تمرَّن على الهدف

التُقطت هذه الصورة لكوكب المشتري في أثناء مرحلة الاختبار وتحسين قدرات التصوير المذهلة للتلسكوب JWST، وقد شحذت هذه الصورة أدوات التلسكوب قبل بدء عملياته العلمية رسمياً بتاريخ 12 يوليو 2022. وفيها يمكننا أيضاً رؤية حلقات الكوكب المميزة، وأيضاً أقماره يوروبا Europa، وثيبي Thebe، وميتس Metis. يمكننا أيضاً رؤية منطقة من وحدات البكسل الميتة Dead pixels على أحد كاشفات Detectors الكاميرا، وهي النقطة السوداء في الصورة الثانية.


خمسة بواحد

أكبر صورة للتلسكوب JWST حتى الآن، خماسيّة مجرّات ستيفان Stephan’s Quintet– وهي مجموعة من المجرّات الاندماجية- تغطي مساحة بمقدار خمس حجم القمر. حدث الجمع بين أدوات التلسكوب التي تعمل بالأشعة القريبة من تحت الحمراء وتحت الحمراء المتوسطة لتكشف عن معالم لم تسبق رؤيتها من قبل داخل المجرّات، إضافةً إلى موجات الصدم Shockwaves التي تسببها المجرّة NGC 7318B، والتي تكتسح العنقود.

المزيد أونلاين:
استكشفْ معرض صورٍ مثل هذه وأكثر من صور الفضاء الرائعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى