أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاء

ربما لم يفقد المريخ كلَّ مائِه في الفضاء

يحتمل أن تؤدي آليات أخرى لخسارة الماء دوراً في ذلك

ألقت مجموعة من الدراسات بظلال من الشك على فكرة أن الكوكب الأحمر فَقَد معظم مياهه القديمة في الفضاء.
فقد نظر فريق علمي في مستويات نوع ثقيل من الهيدروجين، يسمى الديوتيريوم Deuterium، على المريخ: فإذا كان الهيدروجين الأخف يفلت بسهولة أكثر من جاذبية الكوكب، والماء يفلت من غلافه الجوي، فستكون هناك كمية فائضة من الديوتيريوم؛ لكن هذا لا يتطابق مع القياسات المرصودة.
في الوقت نفسه، استغل فريقان آخران بعثة مارس إكسبرس Mars Express التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (اختصاراً: الوكالة إيسا ESA) لقياس المياه في الغلاف الجوي للمريخ على مدى عدة سنوات. وباستخدام تلك القياسات، قدّر الفريقان أن العملية ستأخذ بليون سنة لتنخفض مستويات سطح البحر بمقدار مترين فقط بسبب فقدان المياه في غلاف الجوي.
قاد إحدى هذه الدراسات الباحث جان إيف تشوفري Jean-Yves Chaufray، من مختبر علوم الغلاف الجوي والأرصاد الفضائية Laboratoire Atmospheres Observations Spatiales، في فرنسا، ويقول: “بما أنه لم يضع كل شيء في الفضاء، فإن نتائجنا تشير إلى أن هذه المياه إما أن تكون قد غارت تحت السطح، أو أن معدلات إفلاتها كانت أعلى بكثير في الماضي”.
https://sci.esa.int/web/mars-express

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى