أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاء

كويزار يمكننا من إلقاء نظرة عميقة في أصول الثقوب السوداء

لأول مرة، نرصد أبعد كويزار Quasar شوهد على الإطلاق يعود ضوؤه إلى 670 مليون سنة فقط بعد الانفجار الكبير Big bang.
الكويزار هو مجرة بها ثقب أسود فائق في قلبها يستهلك كميات هائلة من الغاز. ويتسبب هذا بتسخين شديد للمنطقة المركزية وزيادة سطوعها على بقية المجرة المضيفة. وفي هذه الحالة، يبلغ وزن الثقب الأسود 1.6 بليون كتلة شمسية، وهذا ما يولّد مأزقاً من نوع ما.
يقول فيج وانغ Feige Wang، من جامعة أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية، والذي قاد فريق البحث: “الثقوب السوداء التي صنعتها النجوم الضخمة الأولى لا يمكن أن تنمو إلى هذا الحجم في مدة عدة مئات من ملايين السنين فقط”.
اكتشف الباحثون أيضاً أن المجرة المضيفة تمر بطفرة نمو، إذ تصنع نجوماً جديدة بمعدل أسرع 200 مرة مما تفعل مجرة درب التبانة. وإضافة إلى عمر الكويزار وحجمه، يأمل علماء الفلك بأن يوفر هذا الجرم “مختبراً طبيعياً” يمكنهم فيه استكشاف كيفية نمو هذه الثقوب السوداء ومجراتها في المراحل الأولى من عمر الكون.
http://noirlab.edu

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى