أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاء

رصد مجرة تحتضر

رصد علماء الفلك مجرة توشك على الموت، وذلك بقذفها غازها وغبارها بعيداً عنها، وهذا ما يمنعها من توليد نجوم جديدة.
تقذف المجرة ID2299 كمية تعادل 10,000 كتلة شمسية من المواد في كل عام بصورة تيار طويل من الغاز والنجوم يُعرف بالذيل المدي Tidal tail. وبهذا المعدل، ستفقد هذه المجرة نصف غازاتها عبر عشرات الملايين من السنين.
تقول آناغرازيا بوغليسي Annagrazia Puglisi من جامعة ديرام Durham University، والتي قادت الدراسة: “هذه أول مرة نرى فيها في أقاصي الكون مجرة عادية ضخمة صانعة للنجوم على وشك ‘الموت’ بسبب قذفها كميات هائلة من الغاز البارد نحو الخارج”.
يُعتقد أن المجرة أي دي ID2299 نشأت من اصطدام مجرتين معاً، وقد أدت اضطرابات الاصطدام إلى قذف كمية هائلة من الغاز منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى