أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاءفلك وعلم الكونيات

تجمّعات مــجـــرّيــة

يستكشف ويل غيتر روعة وعلم بعض أجمل العناقيد النجمية في سماء ليل شهر ديسمبر

ويل غيتر Will Gater: صحافي مختص بالكتابة في علوم الفلك ومقدم برامج علمية. صدر كتابه الأخير أسرار الكون The Mysteries of the Universe، عن دار النشر DK

عندما يتعلق الأمر برصد العناقيد النجمية، نعلم أن هناك شهوراً قليلة، مثل شهر ديسمبر، والتي تسمح برصد مجموعة واسعة من الأهداف. ففي بداية الشهر تكون المناطق الغنية بالعناقيد في سماء الصيف منخفضة باتجاه الجنوب الغربي مع هبوط الظلام، ويمكن لمسح سريع بالمنظار بأن يأخذك في رحلة ساحرة عبر حشود من مجموعات نجمية متلألئة تنتشر بين كوكبات الدجاجة Cygnus، وذات الكرسي Cassiopeia، وحامل رأس الغول Perseus. وقد جمعنا هنا ثمانية عناقيد نجمية نعتقد أنها تبرز حقاً الاختيار المذهل المعروض؛ ومع تقدمنا فيها سنلقي نظرة أيضاً على الفيزياء الفلكية لوجودها. ومع خروج القمر من مشهد السماء بدءاً من يوم 7 ديسمبر، فسيكون بوسعك بدء البحث عنها على الفور!

ميسييه 26
انظر باتجاه الجنوب الغربي في نهاية وقت الشفق الفلكي (الساعة 18:30 AST)، إذا كانت سماؤك معتمة وصافية، فقد تتمكن من رؤية رقعة مضيئة تحوم فوق الأفق؛ هذه هي سحابة نجوم الترس Scutum Star Cloud، وهي منطقة غنية جداً بالنجوم في مجرة درب التبانة، ترى في كوكبة الترس Scutum. هناك العديد من عناقيد النجوم الجميلة داخل وحول سحابة الترس النجمية هذه، ولكن العنقود الذي نبحث عنه هو M26. ويجب أن تكشفه المناظير المزدوجة أمام نجوم الخلفية المتلألئة، لكن يفضل استخدام تلسكوب بفتحة متوسطة إلى كبيرة؛ وبهذا الأخير، يمكنك العثور على هذا العنقود بطريقة“القفز بين النجوم” Star-hopping على بعد أقل بقليل فقط من ثلاث درجات شرقاً (وجنوبا قليلاً) من النجم ألفا الترس Alpha (α) Scuti، بسطوع من القدر الثالث، مروراً بالنجم الأكثر خفوتاً دلتا الترس Delta (δ) Scuti.

العنقود NGC 6704
لن نبتعد كثيراً نحو هدفنا التالي. ففي الواقع يقع العنقود NGC 6704 على بعد يزيد قليلاً على أربع درجات باتجاه “قمة” الترس. وللوصول إلى هناك سنعبر البقعة الأكثر سطوعاً في سحابة نجوم الترس الرائعة؛ إذا كنت تستخدم تلسكوب Go-To، فسيأخذ الأمر ثواني فقط حتى يتوجه الحامل صوب العنقود، ولكن إذا كنت توجه يدوياً، فهذه فرصة رائعة للتجوّل على مهل عبر حقول النجوم الثرية، وربما تتوقف عند عنقود البط البري
Wild Duck Cluster، أو M11. فالعنقود NGC 6704 هو عنقود آخر يظهر بشكل أفضل بتلسكوب كبير الفتحة. وللعثور عليه ضع النجم بيتا الترس Beta (β) Scuti ضمن منظار البحث، وانتقل درجة واحدة تقريباً شرقاً ونصف درجة جنوباً، وحينها يجب أن ترى العنقود ضمن العينية أو قريباً منها على الأقل.

عنقود شماعة المعطف (عنقود الصوفي)
من الترس نحن الآن بصدد اجتياز نجمي العقاب Aquila والسهم Sagitta للتركيز على مشهد رائع في عالم كوكبة الثعلب Vulpecula. ويعرف عنقود شماعة المعطف Coathanger أيضاً بـCollinder 399، أو عنقود بروكي Brocchi’s Cluster، ويذكر بأن الفلكي المسلم ابن الصوفي أول من رصد ووثّق هذا العنقود في الكتب الفلكية لذلك يسمى أحيانا عنقود الصوفي، ويرى على بعد أربع درجات ونصف تقريباً إلى الجنوب من نجم ألفا الثعلب (Alpha (α) Vulpeculae).
إنه هدف رائع من خلال منظار مزدوج، إذ يظهر العنقود بقطر درجة ونصف عبر السماء، ويحتوي على نجوم معظمها بسطوع من القدر الخامس والسادس.
هناك عدة طرق يمكن تجربتها لتتبعه، ربما كان أسهلها هو مسح المنطقة ببطء بين النجمين الساطعين منقار الدجاجة Albireo (Beta (β) Cygni) في كوكبة الدجاجة Cygnus، والنسر الطائر Altair (Alpha (α) Aquilae) في كوكبة العقاب Aquila. ومن موقع ذي سماء معتمة، فإن مشهده سيبدو جميلاً، بين حقول النجوم الحبيبية وخطوط الغبار المجرية الداكنة.

العنقود المفتوح NGC 6940
يقع عنقود شماعة المعطف Coathanger ضمن شريط غباري بارز، يُعرف بالصدع العظيم Great Rift، يمتد على طول الطريق من منطقة النواة المجرية عبر كوكبة الدجاجة وما بعدها. وللعثور على العنقود التالي نحتاج إلى تتبع هذه الصورة الظلية السماوية Celestial silhouette باتجاه الشمال الشرقي، نحو نجم زيتا الدجاجة Zeta (ζ) Cygni. وفي حين أن هذا المسار المعتم إلى العنقود NGC 6940 يمكن رؤيته بسهولة بالعين المجردة تحت سماء معتمة، ستحتاج إلى تلسكوب أكبر لرؤية العنقود جيداً. فإذا كنت تستخدم حاملاً يدوياً، فابحث عن الهدف باختيار عينية منخفضة القوة أولاً تعد قوة التكبير 30X مثالية. وبعد ذلك ضع النجم 41 الدجاجة 41 Cygni، والذي له سطوع من القدر الرابع، على أو قرب الحافة الغربية لمجال الرؤية. وبعد ذلك أيضا تحرك جنوباً درجتين تقريباً لترى العنقود NGC 6940.

العنقود النجمي NGC 7209
يأخذنا هدفنا التالي من شمال شرق كوكبة الدجاجة إلى كوكبة العظاءة Lacerta، وبابتعادنا أكثر شرقاً في السماء، فستكون الأجرام التي ننظر إليها الآن في وضع جيد لشطر أطول من الليل أكثر من بعض أهدافنا السابقة.
هدفنا الحالي هو العنقود NGC 7209، الذي سيأخذ مكاناً جيداً وعالياً حتى الساعات الأولى بعد منتصف الليل بعد الأسبوع الأول من شهر ديسمبر، لأنه في الأسبوع الأول من ديسمبر سيكون القمر مهيمنا على السماء بنوره. ويقع العنقود NGC 7209 بالقرب من الشكل الماسي للنجوم التي ترسم رأس العظاءة Lacerta.
ولإيجاده باستخدام تلسكوب متوسط الفتحة، ضع النجم 5 Lacertae (سطوع +4)على الحافة الشمالية لمجال الرؤية من خلال عينية منخفضة القدرة (بصورة مثالية، قوة تكبير بقدر 20X تقريباً). وبعد ذلك حرّك التلسكوب أكثر من أربع درجات بقليل فقط إلى الغرب، وحينها يجب أن تكون قادراً على التقاط نجوم العنقود.

العنقود NGC 1245
سننتقل الآن بقفزة هائلة 50 درجة تقريباً عبر السماء عبر حقول النجوم في كوكبة المرأة المسلسلة Andromeda إلى كوكبة حامل رأس الغول Perseus.
يوجد الكثير من العناقيد النجمية في هذا الجزء من السماء يمكننا التركيز عليها؛ لكننا هنا سنفحص عنقوداً مفتوحاً يبعد أكثر بقليل من ثلاث درجات عن نجم مرفق الثريا Mirfak الساطع. يوجد العنقود NGC 1245 بين خلفية كثيفة من النجوم يجب أن يظهرها تلسكوب متوسط الفتحة في سماء معتمة.
النجم كابا حامل رأس الغول Kappa (κ) Persei، (سطوعه +3 mag.) هو نقطة بداية جيدة إذا كنت تحاول تتبع العنقود يدوياً. ضعه على الحافة الغربية لمجال الرؤية باستخدام عينية بقوة تكبير 20–30X، ثم انحرف قليلاً إلى الشمال بمقدار درجتين لإظهار

العنقود NGC 1245.
العنقود المزدوج (معصم الثريا)
إذا كانت سماؤك معتمة، فقد تتمكن من رؤية منطقة ضبابية قليلاً ورمادية اللون بين نجوم كوكبتي ذات الكرسي وحامل رأس الغول باستخدام عينيك فقط. إنها منطقة العنقودين المفتوحين NGC 869 و NGC 884، واللذين يشكلان معاً العنقود المزدوج الشهير، الهدف قبل الأخير في جولتنا.
ستظهر المناظير المزدوجة الجيدة الكثير من النجوم الأسطع في العناقيد. وفي الواقع، هناك من يقول إن هذه هي أفضل طريقة للاستمتاع بهذا الثنائي، إذ يوجد العنقودان أمام خلفية رائعة مرصعة بالنجوم، وتمر ذراع مجرة درب التبانة عبر هذا الجزء من السماء. وإذا كنت تراقب العنقودين باستخدام تلسكوب، فجرّب بالتأكيد عينية منخفضة القدرة أولاً كي تحصل على ذلك الشعور الرائع “بالتحليق في الفضاء” قبل الابتعاد أكثر للحصول على مشهد أكثر تكبيراً.

النجوم في كوكبة الدب الأكبر
يختلف آخر عنقود نجمي لدينا قليلاً عن العناقيد الأخرى في دليلنا. ولن تحتاج معه إلى تلسكوب أو منظار مزدوج. وستتمكن من استخدام عينيك فقط لرؤية بعض عناصره على الرغم من أن هذا العنقود ربما لن يبدو كما تتصوره. لرؤيته، ما عليك سوى النظر شمالاً نحو كوكبة الدب الأكبر Ursa Major؛ وهذا لأن عدداً من النجوم في هذا الجزء من السماء بما في ذلك النجوم التي ترى بالعين المجردة: المراق Merak، الجون Alioth، والمغرز Megrez هي في الواقع جزء من مجموعة معروفة لعلماء الفلك بمجموعة الدب الأكبر المتحركة Ursa Major Moving Group. ويعتقد بعض العلماء أن هذه النجوم نشأت معاً كعنقود، ولكنها تتفكك الآن أثناء تحركها عبر مجرة درب التبانة!

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى