تصوير فلكيفضاءفلك وعلم الكونيات

التقاط الصور الفلكية

حقق أقصى استفادة من فرص التصوير المثيرة هذه باستخدام هاتف ذكي أو كاميرا

بيت لورانس Pete Lawrence: خبير تصوير فلكي ومقدم حلقات The Sky at Night

تحدث اقترانات Conjunction الأجرام الفلكية عندما يظهر جرمان سماويان أو أكثر على مسافة قريبة من بعضهما البعض في سماء الليل. وقد يكون الاقتران بين اثنين أو أكثر من الكواكب، أو الكواكب والقمر، أو عندما تبدو كواكب المجموعة الشمسية قريبة من أجرام السماء البعيدة. وفي هذا الشهر سيحدث كثير من حوادث الاقتران، وسنبحث هنا عن أفضل الطرق لتصويرها.
اقترانات المجموعة الشمسية هي أهداف رائعة للتصوير، وذلك لأنها غالباً ما تضم أجساماً ساطعة. وتحتل كواكب عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل مكاناً لها في هذه الفئة. وبإضافة القمر إليها؛ فستحصل على أجرام ساطعة بما يكفي لتصويرها بهاتف ذكي أو كاميرا أكثر تطوراً.
القمر صانع رائع لحوادث الاقتران. إنه يسير على شريط ضيق من السماء يحيط بخط دائرة البروج Ecliptic، بمعدل مرة كل 27.3 يوماً بالنسبة إلى نجوم الخلفية السماوية، وهو يقابل كل كوكب في طريقه هذا. وهذا يعني أنه غالباً ما تكون هناك فرصة جيدة لتصوير حادثة اقتران. ويمكن لتصوير القمر بكاميرا واسعة المجالWide-field camera أن يشكِّل تجربة باعثة على التواضع، إذ إن الحجم الظاهري للقمر في السماء يبلغ نصف درجة فقط. وإذا رغبت في تصوير ذلك، إضافة إلى اصطياد كوكب قريب أيضاً، فغالباً ما ستحتاج إلى طول بؤري أطول.
هناك طرق مختلفة لإبراز لقطاتك. أحدها هو التنبؤ بمكان ظهور أجرام الاقتران في السماء بالنسبة إلى جسم في الأمامية مثل شجرة أو مبنى. كما يمكن لحركة الحياة اليومية تحت مشهد الاقتران أن تضيف بُعداً آخر إلى اللقطة: اضبط حساسية Sensitivity الكاميرا على درجة أقل قليلاً من المعتاد، وحاول استخدام تعريض Exposure أطول مدة. ستُظهر لقطة في طريق أو شارع بينك وبين الكاميرا حادثة الاقتران مع حركة بشرية تحتها.
وقد يؤدي تقليص فتحة العدسة f-stop number عند تصوير الأجسام الساطعة إلى إضافة تأثير درامي. وتنتج من شفرات الفتحة Aperture blades في بعض العدسات زيادة كبيرة في انكسارات الضوء Diffraction spikes، لكن تقليص الفتحة يعني دخول كمية أقل من الضوء إلى داخل الكاميرا. وهذا يعني أنه إما أن يجب ضبط الحساسية على درجة أعلى، مما يؤدي إلى زيادة مقدار الضجيج Noise في الصورة، أو إطالة مدة التعريض، وهو ما يؤدي إلى حدوث ضبابية في الصورة بفعل الحركة Motion blur. وللتغلب على هذه المشكلة، ضع الكاميرا على حامل تتبع Tracking mount، كما يمكن حلها بوضع الكاميرا على تلسكوب بحامل استوائي ومحرك. كما يمكن أيضاً لحامل كاميرا استوائي خاص أن يفي بالغرض.
مع وجود كثير من حوادث الاقتران في هذا الشهر فهناك احتمال جيد بأننا سنحصل على عدد من الفرص المناسبة حتى ولو أعاقت السحب رؤية بعض الاقترانات. وإذا لم تكن توقعات الأرصاد الجوية جيدة، فمن المفيد لك أن تكون متيقظاً ومستعداً لالتقاط ما تستطيع من الصور عبر أي انقشاع للغيوم. حظاً طيباً، ولا تنسَ إرسال صورك إلينا.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى