فضاءفلك وعلم الكونيات

مشاريع فلكية عملية مهما كان مُستواك من الخبرة

اصنع أدواتك الفلكية بنفسك

ديف إيغل Dave Eagle:
عالم ومصور فلكي، وكاتب، ومشغل قبة فلكية

حاذي الحامل الاستوائي بأمان بالاستعانة بالشمس
كيف تستخدم أسطع جسم في سماء النهار للحصول على محاذاة قطبية؟

هناك الكثير من الحديث عن دقة المحاذاة القطبية Polar alignment وضرورتها للحصول على رصد فلكي ممتاز. فمن الصحيح أنه كما كان الحامل الاستوائي محاذياً لمحور الأرض القطبي، كانت عملية تتبع التلسكوب للأجسام السماوية أكثر دقة. ولكن درجة الدقة التي يجب ضبط الحامل بها للمحاذاة القطبية ستعتمد على الهدف الذي تستخدم التلسكوب من أجله. فإذا كنت خارجاً لرصد أو تصوير الشمس والقمر والكواكب، فستكون عملية المحاذاة القطبية مجهوداً لا داعي له. فهذه الأهداف تتقبل القليل من الانزياح Drift. ولكن إذا كنت بصدد إجراء توجيه أوتوماتيكي Autoguiding، أو تصوير أجسام خافتة في أعماق السماء، أو مذنبات، فقد تكون هذه قصة مختلفة، وسنفصل لاحقاً في هذه النقطة.

ليس لدى الجميع مرصد، كما إنه ليس بإمكان الجميع إعداد الحامل بشكل دائم والإبقاء عليه في حالة محاذاة قطبية. ربما تكون غير قادر على رؤية نجم القطب Polaris من موقعك، أو تجد نفسك في موقف تحتاج فيه إلى إعداد تلسكوبك نهاراً. ربما تكون حينها، على سبيل المثال، بصدد تصوير الشمس، أو رصد كوكب ساطع مثل الزهرة، وهي أمثلة ممكنة في ضوء النهار. وفي هذه الظروف توجد طريقة يمكنك استخدامها لمحاذاة حاملك قطبياً بدرجة معقولة أثناء ساعات النهار دون الحاجة إلى رؤية أي نجوم، ناهيك عن نجم القطب.

بالفعل، يوجد هناك جسم ساطع، وسهل الرؤية، يمكننا استخدامه لتحقيق محاذاة قطبية في نهار صاف هو الشمس. ويجب استخدام هذه الطريقة بحرص كبير (انظر دليلنا: خطوة خطوة). تذكر أن تستخدم دوماً مرشحات شمسية مضمونة، مثل نوع Baader مثلاً، على مقدمة التلسكوب أو العدسة الشيئية، أو هيرشل ويدج Herschel Wedge مع تلسكوب كاسر Refractor. ستكون بحاجة إلى اتخاذ هذه الاحتياطات بسبب شدة ضوء وحرارة الشمس. وستحد هذه من خطر اشتعال النار في ملابسك، أو ما هو أخطر، التسبب بأذية دائمة لنظرك أو معداتك.

الرصد النهاري

ستمكنك الطريقة المقدمة في دليلنا التالي، خطوة خطوة، من تحقيق محاذاة قطبية دقيقة بدرجة كافية في أثناء النهار. وقد وجدنا أنها دقيقة بما يكفي للمساعدة على الحصول على إعداد لتصوير الشمس وإيجاد الكواكب، بل حتى النجوم الساطعة باستخدام تحكم حاسوبي Computer control. ومن الصحيح القول إنه عندما تصور أجسام المجموعة الشمسية، قد تكون الطرق المستخدمة متواضعة الدقة بقدر بسيط مع انزياح الصورة إذا لم يكن حاملك دقيق المحاذاة القطبية. ولكن، عندما يكون الموضوع هو تصوير أجسام أعماق السماء، تكون هذه الأهداف أقل تساهلاً. ولكن طريقتنا تستفيد من السماح لك بالتوجيه الأوتوماتيكي إلى حد ما.

بعد تنفيذ محاذاة قطبية شمسية نهارية بحرص، وإذا كانت السماء ما زالت خالية من الغيوم، فستجد أن هذه المحاذاة قد تكون كافية للتوجيه الأوتوماتيكي دون حاجة إلى إعادة ضبط المحاذاة القطبية للحامل بحيث يعاد ضبط مركزها وتركيزها بدقة على نجم القطب. وهذه هي ميزة التوجيه الأوتوماتيكي: فإذا كانت النجوم تنزاح ببطء عبر مجال الرؤية، فإن التعديلات الأوتوماتيكية باستخدام الموجه الآلي Autoguider ستعوض هذا الانزياح.

نحن لا توجد لدينا ليال صافية كثيرة، لذا لا تخسر هذه الساعات الثمينة وأنت تحاول ضبط المحاذاة القطبية لحاملك بسرعة. وفي حالات كثيرة أنت فعلاً لن تكون بحاجة لها. وبدلاً من ذلك، جرب طريقتنا للمحاذاة القطبية مع دليلنا البسيط باستخدام أسطع جسم في سماء النهار.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى