فضاءفلك وعلم الكونيات

مصنع النجوم الفائقة

ربما تحتفظ سحب كونية من غاز متوهج بأسرار تشكل النجوم

تلسكوب هابل الفضائي، 18 مارس، 2020

يتنافر الاسم الممل للسديم LHA 120-N 150 مع جمال هذه المنطقة الوردية الساطعة حيث تتشكل النجوم، والواقعة على طرف سديم العنكبوت Tarantula Nebula.

توصف هذه المنطقة بأنها عنقود نجمي فائق يتكون من نجوم ضخمة الكتلة Massive stars تحتشد بكثافة عالية، وهي توجد على مسافة قريبة نسبياً منا تقدر بـ 160 ألف سنة ضوئية في سحابة ماجلان الكبرى Large Magellanic Cloud. وبوجود القليل فقط من الغبار الكوني الحاجب للرؤية وسهولة رؤيتها من الأرض، تعد هذه المنطقة هدفاً مفضلاً لعلماء الفلك الذين يأملون بفهم آلية ولادة النجوم، وخاصة منها تلك النجوم كبيرة الكتلة (الضخمة) Massive stars.

تفترض إحدى النظريات أنها تتشكل ضمن العناقيد، ثم تقذف منها إلى حيث سحب الغاز والغبار المتوهجة. ولكن هذا ربما يتناقض مع أرصاد كثيرة لنجوم أظهرت إمكان تشكلها خارج العناقيد.

وما يجعل المهمة أكثر صعوبة هو أنه على الرغم من احتمال احتواء المنطقة على عشرات “النجوxم” لدراستها، إلا أن النجوم الكثيفة الفتية تبدو مشابهة لكتل الغاز الكثيفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى