فضاء

المملكة المتحدة ووكالة الفضاء الأوروبية

تحرص بريطانيا على تدعيم مكانتها في مجال الفضاء العالمية

تشارك المملكة المتحدة في عدة عناصر رئيسة من خطط وكالة الفضاء الأوروبية ESA في السنوات القليلة القادمة. ويؤكد ديفيد باركر David Parker، من الوكالة ESA، قائلاً: « العام القادم سيرسل جزء مهم من الأجهزة البريطانية إلى المحطة الفضائية الدولية: ألا وهو رابط بيانات اتصالات عالي السرعة High-speed communications data link؛ مما سيحقق زيادة هائلة في معدل نقل بيانات المحطة. كما أن المملكة المتحدة مهتمة بتزويد المحطة القمرية الجديدة لونار غيت واي Lunar Gateway ببعض التقنيات الأخرى، إلا أن الدول ما تزال تتنافس على ذلك”.

أما على المريخ؛ فقد أعلنت المملكة المتحدة عن رغبتها بنحو خاص في المشاركة بدور قيادي في بعثة جلب العينات المريخية Sample Fetch Rover. وهناك اهتمام شديد أيضاً بالمشاركة في تحليل العينات عندما تجلب إلى الأرض».

أحد الأسئلة المهمة حول دور المملكة المتحدة في عمليات الوكالة الاستكشافية هو مكانها في أوروبا بعد مغادرتها الاتحاد الأوروبي. فمع أن الوكالة هي هيئة مستقلة عن الاتحاد الأوروبي، إلا أن هناك عدة مشاريع يتشاركان بإدارتها معاً، من أبرزها مبادرة كوبرنيكس Copernicus initiative.

يقول جوزف آشباخر Josef Aschbacher، من الوكالة ESA: «لقد أسهمت المملكة المتحدة اسهاماً مهماً في مبادرة كوبرنيكس، وستشارك بقوة فيها. والمملكة المتحدة هي أيضاً مستخدم كبير لبيانات كوبرنيكس وستظل كذلك. لدينا آلية لمكان مساهمة المملكة في برنامج كوبرنيكس حتى عام 2021، وبعد ذلك سنرى أين ستكون بالنسبة إلى المشاركة في برنامج للاتحاد الأوروبي».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق